إنسان جديد
من خلف الجدار
وحيث الظلام الدامس
وأنين المحروم اليائس
ونبضات الكادح البائس
حيث سيول الغلاء تسير
كل يوم
وينابيع الفساد تظهر
في كل مكان
ونسيمات العذاب
في عالم الليل تنتشر
كل حبة زرع
نادت من خلف القضبان
أوقفوا عني الجحيم
لست أنا القاتل
بل اسألوا القاتل
لماذا قتل
لكن لاحياة لمن تنادي
ليس الزرع والشجر
بل البحر والنهر لم أجُمل؟!
ولماذا أحشائي سرقت؟
أليس ولدي أولى من غربكم؟
أم الدولار أكثر؟
إن كان همي همك
فلا تحزن
فهناك عرق ينبض يدق ناقوس الخطر
ثقب الجدار
و سارت بعده أفواج الله أكبر
تجمع حول الجدار
يقلعه و يلقيه
على من ظلم وتكبر
جاءت إليه آلالات الجوار مدافعة
تساعدها رافعات الفساد المزمهر
لم تستطع وقدحاولت
فعادت لتسفك من حول الجدار
وتعبث بترابهم
ومن شدة خوفهم دقوا الحصى بصخرة
وأذابوا الثلج في فوهة
ومع هذا زاد الأبطال الوثبة
لاحمم لابركان لاإعصار لازلزال
يمنع الأحرار من قلع الجدار وعزله
من خلف الجدار
قبل الإقتحام صاح أحدهم:
سجل أنا عربي والتأريخ يعرفني
فهل لي في حياتي ثورة تحييني
أنام بين مطرقة الفساد وسندانه
وظالمي ملئ جفونه يرتوي
أعيش على بساط الأرض واجلآ
وخلف القضبان إن طالبت نظامي
فيا أيها العربي الشهم القوي
سر خلفي طريق الحرية نبتغي
لقد عاث النظام بنا فسادآ
وباع العرض والدين لكي يرتوي
لابقاء لاتفاوض لاحوار
ضع يدك على يدي وامضي
لاتسقني ماء الحياة بذلة
بل فاسقني بالعز كأس الحنظل
فلن أرضح لبغيك والعذاب
فانا عربي بن عربي بن عربي
إنزع رداء الظلم وارتحل من أرضي
إياك أن ترتدي ردائك كفن
حين تعدم فمن يغفر ذنوبك
وأنت تسفك دمي
تماديت في ظلمي وأنا صابر
ومثلي غيري في الظلم يكتوي
فهذا اليوم وبعد طول صبر أعيش حرآ
كالبلبل المترنم
أدعوا عليك أيها القاتل
أكيف تقتل شعبي لأجل كرسي
وكيف تبيع دينك لزائل
ألست زائل وما اشتريته زائل
أي غباء في ذهنك رائف
أتسفك الدماء ونسيت أن تعدم
عقابك بكلتا يديك صنعته
فنهر الدماء سيطوفك ويلتهم
نحن أمة العروبة لنا سؤدد
فمالنا أضعناه بكلتا اليد
نحن شباب الإسلام الحاضر
نأبى المذلة ولا ننطوي
نحرر أرضنا من كل مستعمر
ونبني الحضارة كما ينبغي
سجل أنا عربي وإن عادوا عدنا

ومن يزرع الشوك لايحصد العنب