#مدينتي_تعيسة

الناس هنا في هذه المدينة

سكارى

و الطبيعة مجدبة ..

البذور تنمو ببطء

ببطء شديد

و الليل حالك ..

معتم جدآ لا مكان للسهر ..

و لا حتى للنوم

و الفجر وهم طال انتظاره

و أي فجر عساه يأتي

في مدينة

تتحرك على أعقاب البنادق

لا ضوء فيها .. سوى

بريق الخناجر

لا غمام فيها .. سوى

دخان ( المعابر)

لا حركة فيها .. سوى

ضجيج الرصاص و المدافع

و أي مولد سيأتي ..

من رحم أم عقيمة !!

سئمت خداع نفسي

و كرهت نفسي حين تنخدع

و طفل شريد بداخلي

لازال يسألني

أي الطريق ستمضي بنا

و أين مرسى السفينة ..؟؟

و أعاتب نفسي مرارآ

كيف قبلت الخلود في

هذه المدينةً..!!

عبدالرحمن عارف 18.03.16