تقرير: حقائق و أرقام لا تعرفها عن مطار إسطنبول الثالث

İstanbul Yeni Havalimanı

تم نشره في نيو ترك بوست

أوضح وزير المواصلات و النقل و الاتصالات ” أحمد أرسلان ” أثناء زيارة تفقدية لموقع بناء مطار إسطنبول الثالث بأن المطار سيوفر فرص لحوالي 225 ألف شخص وذلك بحلول العام 2025 و أن المطار سيرفد الاقتصاد الوطني التركي ب 4.9 % من إجمالي الناتج المحلي.


وقد أشار إلى “أن ما يميز هذه النسبة هو أن المطار بإسهاماته هذه في الدخل القومي سيتقدم بذلك على مطار باريس (شارل ديغول) الفرنسي ومطار (سخيبول) الهولندي”، وأردف بأن المطار سيكون له تأثير إيجابي على تركيا إذ سيكون بمثابة حلقة وصل بين تركيا و العالم.

و كان قد صرح أرسلان بعد جولته التفقدية لأعمال بناء المطار في حديث مع الصحفيين بمعلومات مفصلة عن المطار، مشيراً إلى أنه سيساهم في دعم و رفع الاقتصاد التركي على المدى الطويل.

كما أفاد أرسلان بأنه قد تم الانتهاء نسبة كبيرة من المشروع مؤكداً أنه سيكون بلا شك واحداً من أقوى قصص النمو لخمسين عاماً في المستقبل، ليصبح بذلك أحد أهم رموز إسطنبول العصرية.

وبحسب تقرير لمركز الأبحاث السياسية الخارجية و الاقتصادية ( إيدام ) تحت عنوان ” تحليل التأثير الاقتصادي لمطار إسطنبول الثالث ” أوضحت فيه أن المطار سيكون إضافة نوعية للاقتصاد التركي بطريقة مباشرة وغير مباشرة.

ويؤكد التقرير الذي تطرق بشكل كلي للآثار الثقافية والاجتماعية و الاقتصادية الكلية، و إسهامات المطار في مستقبل إسطنبول وأبعادها التي تمتد إلى السياسة الخارجية ، وجغرافيا تركيا السياسية بأن المطار يمكن أن يتجاوز التوقعات المطروحة حالياً من الناحية الاقتصادية.
كما قيم التقرير بأن قطاع الملاحة الجوية سيستمر في تطوره الديناميكي و المتسارع و في توافقه مع الرقابة العالمية مقدراً متوسط معدل النمو السنوي لحركة لطيران الجوية التي تبدأ و تستقر في تركيا بنسبة 5.2 % ، ووفقاً لتحليلات فإن هذا الافتراض نفسه ينطبق على خدمات الشحن الجوية و الطيران الداخلي .

وقد أكدت تحليلات تم إعدادها استناداً إلى سيناريوهات التفاؤل والتشاؤم أن المطار سيوظف حوالي 225 ألف شخص بطريقة مباشرة و غير مباشرة مع حلول عام 2025.
هذا و تشير التوقعات إلى أن تأثير هذا المطار سيرفع الدخل القومي إلى خانة إضافية بنحو 4.4مليار دولار مما سيؤدي بدوره إلى رفع الدخل القومي إلى حوالي مستوى 4.9 % ، إذ سيصل الدخل القومي في حلول عام 2025 إلى 73 مليار ليرة تركية.

و في هذا الصدد قال المدير التنفيذي لشركة “إيجا ” لإنشاء المطارات بأنه تم إجراء العديد من التحليلات من قبل ” إيدام ” مع الأخذ بعين الاعتبار العديد من السيناريوهات، وتابع “عند النظر لهذه التحليلات من أفضل تحليل إلى أسوأها فإننا نرى بأن المطار الجديد سيسهم في رفد الاقتصاد المحلي بشكل كبير لا يمكن إنكاره”.


كم ستكون سعة المطار الإجمالية لعدد المسافرين ؟

من المتوقع أن تصل سعة المطار الإجمالية للمسافرين حوالي 120 مليون مسافر عام 2025، وستبلغ حركة المسافرين حوالي 120 مليون رحلة سنوياً، 69٪ منها خارجية و 31 ٪ رحلات داخلية.


ازدياد عائدات السياحة

كما يرى التقرير بأن الآثار الاقتصادية المتسارعة و التي جرى تقييمها بعيداً عن التأثيرات المباشرة و غير المباشرة و الناشئة للمطار ستتركز في قطاعي السياحة و البناء.
و سيتم بناء المطار على أربعة مراحل و عندما يتم إكمال المرحلة الأولى للمطار سيكون صاحب سعة استيعابية تبلغ 90 مليون مسافر، أما المرحلة النهائية ستكون سعته الاستيعابية 200 مليون مسافر.
ففي مجال السياحة مثلاً لو فكرنا أن السائح الواحد سيصرف أكثر من 700 دولار فإن ذلك سيؤدي إلى رفد الاقتصاد التركي ب 7 مليار دولار.


مساحة المطار و أبعاده

تم إنشاؤه على مساحة قدرها 76 مليون متر مربع، بتكلفة إجمالية بلغت 22 مليار و125 مليون يورو، و يبعد 35 كم شمال مركز مدينة إسطنبول.


مطار إسطنبول الثالث .. حقائق و أرقام

أوضح رئيس مجلس إدارة شركة ” إيجا ” لإنشاء المطارات ” يوسف أكتشايوغلو ” بأن مطار إسطنبول الجديد سيكون ثالث أكبر مطار في العالم مشيراً إلى أنه عند الانتهاء من إنشائه سيقدم خدماته لـ 200 مليون مسافر.
كما أنه في عملية إنشائه يتم تحريك مليون و 400 ألف متر مكعب من الأتربة يومياً في عملية البناء و هذا ليس كأمر عادي إذ يمكن أن يطلق عليه لقب قياسي عالمي.


كم تبلغ مساحة المطار ؟

في اجتماع صحفي عقده ” يوسف أكتشايوغلو ” رئيس مجلس إدارة شركة “إيجا ” صاحبة الامتياز في تنفيذ هذا المشروع و ” محمد كاليونجو ” عضو الهيئة التنفيذية في الشركة و ” نهاد أوزديمير” عضو الهيئة الإدارية و رئيس المجلس الإداري لشركة ليماك القابضة تم التصريح بأنه يخطط لبنائه خلال 42 شهراً و على أربعة مراحل ؛ تتضمن المرحلة الأولى مبنى لمحطة الركاب الرئيسي بسعة 90 مليون مسافر سنوياً، برج مراقبة الحركة الجوية الرئيسية، طرق للتاكسي ، مدرجين مستقلين في اتجاهين الشمال و الغرب يتسعان لهبوط طائرات بعرض 6 متر من نوع A380 إيرباص ، مستودع للشحن ، جميع المرافق الخدمية الضرورية و موقف سيارات مساحته 700 ألف م 2 و يتسع ل 18 ألف سيارة .

و واصل ” أكتشايوغلو ” بأن تركيا ستستحوذ على 40 % من حركة الطيران الجوية للرحلات التي تستمر 3 ساعات مشيراً إلى أن المسافرين القادمين من الهند و الشرق الأقصى سيتمكنون من الحصول على تذاكر مخفضة من إسطنبول عند نزولهم فيها ترانزيت.

مؤكداً في الوقت ذاته أن عملية البناء تسير بوتيرة متسارعة موضحاً أنه قام بتخصيص غرفة خاصة به داخل المشروع حتى يتمكن من متابعة سير مجريات العمل أولاً بأول.


كم ستكون عدد المدرجات ؟الطائرات ؟ مواقف السيارات ؟

ستكون المرحلة الأولى منه بما يعادل ثلاثة أضعاف حجم مطار أتاتورك بإجمالي رحلات يومية تبلغ 3 آلاف و 500 رحلة تصل إلى 350 وجهة، وتبلغ مساحة المبنى الرئيسي 1.3 مليون متر مربع.

أما إجمالي مساحة المطار المغلقة ستبلغ 3.5 مليون متر مربع أي ما يعادل تقريباً ضعفي دولة “موناكو ” الأوروبية.

و سيتم استخدام مليون متر مكعب من الخرسانة في بناء محطة الإقلاع، أي ما يساوي 1.4 ضعف الخرسانة المستخدمة في مبنى إمباير ستيت.

و تبلغ مساحة سطح محطة الإقلاع 450 ألف متر مربع أي 23 ضعف ” المدرج الفلافي ” في إيطاليا في حين تبلغ مساحة واجهة المحطة 500 ألف متر مربع.

و يعد حالياً مطار إسطنبول الثالث أكبر موقع عمل في تركيا؛ حيث يعمل فيه ليلاً و نهاراً قرابة 10 ألف و 200 عامل ، بواقع 300 مكينة عمل مع 700 شاحنة تستهلك يومياً 800 ألف لتر من الديزل، و يتم استخدام كل يومين تراب يعادل التراب الموجود في بناء الهرم الأكبر.

أما الراتب الشهري للموظفين العاملين في المشروع حوالي 6 ملايين يورو و عند احتساب تكاليف الطعام و الشراب و المواصلات فإن الرقم يصل إلى 10 ملايين يورو.
و بخصوص مدينة الشحن الموجودة فيه فقد تم التوقيع على عقود مع 6 شركات متخصصة بتقديم خدمات الشحن والتفريغ وهي: شركة إم أن جي، بي تي تي، شلبي للخدمات الجوية، هواش، سيستم، و بلين للخدمات اللوجستية.

و تبلغ قيمة هذه الاتفاقيات حوالي 250 مليون يورو ستكون صالحة لجميع مجالات الأعمال التجارية إذ تم إعداده ليكون معرضاً عالمياً إلى جانب كونه تجربة فريدة في مجال الطيران .

وبعد أن تم التوقيع على عقد خالٍ من الرسوم الجمركية، يجري الانتهاء من المناقصة الخاصة ببناء المساحة المخصصة للطعام و الشراب في الربع الأول من هذا العام، وسيتم خلال الأيام القادمة عرض مناقصة لبناء مساحات خاصة للإعلانات.

وسيساهم مطار اسطنبول الجديد في نمو أسواق العمل و توظيف أيادي عاملة جديدة، و عند اكتمال بناء المشروع ، سيوفر 100.000 فرصة عمل جديدة مباشرة و 1.5 مليون فرصة عمل في القطاعات الفرعية.

كما سيجعل المطار من إسطنبول مركزاً جديداً لحركة النقل و الشحن الدولي و ذلك عن طريق ” مدينة الشحن” التي توجد داخله.

من جانبه أفاد الرئيس التنفيذي لشركة ” إيجا ” بأن الاتفاقيات القياسية التي جرى توقيعها تعتبر مهمة جداً لاقتصاد تركيا، مشيراً إلى أن الموقع الاستراتيجي لتركيا والاستثمارات الكبيرة التي تقوم بها الخطوط الجوية التركية في مجال الشحن بالإضافة إلى الاقتصاد النامي في تركيا سيجعلها مركزاً مهماً جداً لحركة الشحن الجوي.

وواصل قائلاً: ” نحن في شركة ” إيجا ” قد أنجزنا أولى الاتفاقيات حول موضوع الشحن و التفريغ لتقديم خدمات متواصلة و للأخذ بيد إسطنبول – التي تعتبر نقطة التقاء الحضارات على مر القرون – لتصبح مركزاً جويأً رائداً، وفي هذا الإطار قمنا بتوقيع اتفاقيات بقيمة 250 مليون يورو مع أكبر 6 شركات تركية الأصل لتخصيص هذه المساحات.

و قد أكملنا العام الماضي التوقيع على اتفاقات معفاة من الرسوم الجمركية ،والآن نحن بصدد التعاقد مع شركات في مجال المأكولات و المشروبات، وسنقوم في الأشهر المقبلة بإنزال مناقصات للمساحات المخصصة للإعلانات، واعتباراً من الآن قمنا بتأجير 50 % من المساحات الخاصة بعرض الإعلانات مع ما يقارب 100 شركة، منوهاً إلى أن هذه الشركات سوف تساهم بشكل كبير في رفع اقتصاد البلاد مع حجم التجارة الناتجة عن الاستثمارات التي سيتم استثمارها في المطار الجديد .


كم تبلغ المساحات المخصصة للتفريغ والشحن ؟

تبلغ المساحة المخصصة للتفريغ 150 متر مربع أما المساحة المخصصة للشحن إلى جانب مواقف الطائرات الخاصة بالشحن فستبلغ 1.4 مليون متر مربع و هذا يعادل مساحة 200 ملعب دولي لكرة القدم .

تم إنشاء مدينة الشحن بشكل يجعلها تستوعب 35 طائرة شحن تقوم بمهامها في نفس اللحظة، و عند الانتهاء من كل هذه المراحل سيتجاوز سعة الشحن فيه مطار هونج كونج، الذي يعتبر حالياً أكبر مطارات العالم حركة في مجال الشحن بسعة شحن تبلغ أكثر من 4.5 مليون طن، حيث ستبلغ سعة الشحن في مطار اسطنبول الثالث 5.5 مليون طن، إذ سيتم استخدام أحدث التقنيات في مجال التفريغ و الشحن .

ووفقا لبيانات المديرية العامة لهيئة المطارات الحكومية أكد “حسين كيسكين” أن سعة الشحن في مطار أتاتورك بلغت 918 طن في عام 2016، ومن المتوقع أن تصل إلى 1 مليون طن حتى نهاية عام 2017، في حين أن مطار إسطنبول الجديد سيكون مفتوحاً لتطوير هذه الطاقة الاستيعابية .

يشار إلى أن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان كان قد وضع حجر الأساس للمشروع في حزيران عام 2014 و يهدف لافتتاحه في 29 من شهر نوفمبر السنة القادمة .

و فازت مجموعة شركات “جنكيز، كولين، ليماك، كاليونمابا” التركية بمناقصة المشروع عند طرحها عام 2013، بقيمة 22 مليار و125 مليون يورو، وستقوم بتشغيله لمدة 25 عامًا قبل تحويله إلى الحكومة التركية.


ما مصير مطار أتاتورك الدولي ؟

أعلن وزير النقل والاتصالات والملاحة البحرية أحمد أرسلان في وقت سابق، أنه و مع افتتاح المطار الثالث في مدينة إسطنبول، لن تعود هناك حاجة لمطار أتاتورك الدولي نظراً لأن كلا المطارين سيتخذان نفس الطرق الجوية ، وبالتالي ليس هناك إمكانية لتشغيل المطارين بنفس الوقت، فضلاً عن أنه بوجود مطار يستوعب 200 مليون مسافر لن يبقى حاجة لتشغيل مطار أتاتورك.

وأشار أرسلان إلى أنه سيعاد تنظيم مطار أتاتورك، مضيفاً أنه لن يُعاد بنائه بأي شكل من الأشكال ولن يصبح مركزا للتسوق أو مركز سكني، بل سيتم تحويله ليصبح مركزا للمعارض.