Cemil Meriç’ten Lamia Hanım’a Mektuplar

رسائل من جميل مريج إلى السيدة لمياء

Şuh bir bahar sabahı, şuh ama düşman. Gülümseyişleri nispet verir gibi. Şuh bir bahar sabahı. Saadet, mevsimlerin dışında yaşamak. Mevsimler, meçhule giden kuşlar gibi seni uzaktan selamlayıp geçecek.

كان صباح ربيعي فاتن ، فاتن و لكنه يبدو كعدو يغيظ البسمات . كان صباحآ ربيعيآ فاتنآ .

السعادة ؛ هي العيش خارج المواسم .

المواسم ؛ تبدو كطيور غادية نحو المجهول ، تلقي السلام عليك من بعيد و من ثم ترحل .

****

Ankara. O şehirde kirli temiz hiçbir hatıram yoktu. O bembeyaz sayfaya hayatımızın en güzel şiirini yazdık. Ankara yoktu benim için. O hayal ülkesini halkeden sendin. Yuvama gurbete gider gibi döndüm. İstanbul’a ilk gelişimi hatırlıyorum. Fetih ümitleri ile dolu idim. Bir gazaya koşuyordum: dudaklarımda meçhulün yani senin susuzluğun.

أنقرة . تلك مدينة لا ذكرى لي فيها جميلة كانت أو سيئة .

لقد كتبنا أجمل قصائد عمرنا على تلك الورقة البيضاء الناصعة . أنقرة لم تكن موجودة بالنسبة لي ، و أنت كنتِ خالق موطن تلك الأحلام .

لقد عدت إلى بيتي كمغترب .

حيث أتذكر أول مجيئ لي لاسطنبول ، كنت مليئآ بآمال الفتوحات ، و كنت كما لو أنني أجري لغزوة .. فشيء مجهول يملأ شفتي .. لقد كان عطشك .

Aynı şehirde iki insan yaşıyordu. Birbirleri için yaratılmış iki insan. Ve mustariptiler ve yalnızdılar ve bekliyorlardı. Romeo ile Jülyet’i daha muhteşem, daha bütün, daha pırıl pırıl yaşayabilirlerdi. Aynı şehirde iki insan yaşıyordu. Yanyana idiler. Yanyana ve birbirlerinden habersiz. Kader kahkahalarla gülüyordu. Kahkahalarını mutlaka duymuşsundur. Ama kulaklarım sağırdılar. Bakışlarım belki de saçlarında, yanaklarında ürkek bir kelebek gibi dolaşmıştır. Ürkek ve aptal bir kelebek gibi. Görmeden.

في نفس المدينة ( اسطنبول ) كان يعيش شخصان ، شخصان خلقا لأجل بعض .

متألمون ، وحيدون ، منتظرون .

كانا بإمكانهم العيش في حياة أكثر سطوعآ ، أكثر سلامآ ، و أكثر جمالآ من روميو و جوليت .

في مدينة واحدة كانا يعيش شخصان إلى جانب بعض ، و بالرغم من ذلك كانا بعيدين عن التواصل بينهما .

كان القدر يضحك بقهقهة ، و أنتِ لم تسمعي تلك القهقهات .

ولكن آذاني صماء ، ويمكن أن نظراتي كانت تجول كفراشة جبانة في شعرك ، في خدودك .

كفراشة جبانة و غبية .

دون أن تدرك ذلك .

Her kadında yalnız seni aradım, kiminde saçların vardı, kiminde tenin, kiminde kahkahanın bir parçası. Bütün yazdıklarım bir davetti, bir arayışdı. Sana açılan bir kucaktı, her kitabım. Ders verirken senin için konuşuyordum. Seni seviyorum dediğim her kadında sevdiğim sendin. Ve yoktun ortada.

من بين جميع النساء كنت فقط أبحث عنك ، البعض كان لديها جزء منك ، البعض من شعرك ، و البعض من بشرتك والبعض من قهقهتك .

كل ما كتبته كان دعوة لك ، بحثآ عنك ، و كل كتبي كانت حضنآ مفتوحآ لك .

حين كنت ألقي الدروس ، كنت أتحدث لأجلك .

عندما أقول ( أنا أحبك ) كنت أنت المقصودة من بين جميع النساء ، ولكنك كنت غائبة .

Sana cehennemim ve cennetim dediğim zaman, Dantem benim, diye cevap vermiştin. Beatriçem, Dante’yi Beatrice yarattı. “Komedya” bir şükranın, bir hayranlığın, bir vecdin kasidesi. Çok yorgunum, Beatriçem benim. Asırlara değil, sana seslenmek istiyorum. Şöhretten, ebediyetten bana ne? İstiyorum ki, bütün yazdıklarımı ve bütün yazacaklarımı yalnız sen okuyasın. Ben, bütün ilhamlarım, bütün rüyalarım, bütün vecitlerimle yalnız seni terennüm etmek, şarkılarımı yalnız senin için söylemek istiyorum. Seni tanıdıktan sonra bütün insanlar küçük geliyor bana. Bütün sesleri çirkin buluyorum. Bütün kadınlar tenekeden, tahtadan, topraktanmış gibi geliyor.

عندما كنت أقول أنك فردوسي و جحيمي ، كنت تردين أنني ( دانتي ) خاصتك .

أنا بيتريس ، بيتريس الذي خلق ( دانتي* ) .

( الكوميديا ) : قصيدة شكر ، إعجاب ، نشوة .

متعب جدآ ، يا بتريستي* . أريد التحدث معك ، و ليس مع العصور .

ثم إنه ماذا تعني لي الشهرة و الأدب دونك ؟

ما أريده هو لو تكوني أنت فقط من يقرأ كل ما كتبته و سأكتبه .

أريد أن أغني فقط لأجلك ، أترنم و أشدو بك بكامل نشوتي ، أحلامي و خيالاتي .

بعد أن عرفتك صغر الناس في عيني ، كل أصواتهم تبدو لي سيئة ، كأن جميع النساء خلقت من التراب ، الألواح ، و القوارير الفارغة .

( الهامش )

دانتي : دانتي أليغييري هو شاعر إيطالي من فلورنسا ، أعظم أعماله الكوميديا الإلهية المكونة من ثلاثة أقسام ( الجحيم – المطهر – الفردوس ) .

بيتريس بورتيناري : هي امرأة إيطالية اشتهرت بأنها الملهمة الرئيسية لدانتي أليغييري في الحياة الجديدة وأنها هي نفسها شخصية بيتاريس التي ظهرت كأحد مرشديه في الكوميدية الإلهية في آخر كتبه، الجنة، وفي الأنشودة الرباعية الأخيرة بوركاتوريو .